الثورة الفلسطينية الأخرى

ربما كان الابتهاج الذي دام لأكثر من أسبوع والذي استُـقْبِل به انتخاب محمود عباس كرئيس للسلطة الفلسطينية شعوراً منطقياً مبرراً. لكن الوقت قد حان الآن للحرص على الخروج بتقييم حصيف دقيق لمستقبل الفلسطينيين والإسرائيليين، بل وربما في المقام الأول من الأهمية، مستقبل العالم العربي ككل.

ومثل هذا التقييم يتطلب الاعتراف بأن الانتخابات لم تخل من العيوب: حيث أن منظمتي حماس والجهاد الإسلامي قد قاطعتا التصويت، كما أن مروان البرغوثي ، زميل عباس في عضوية فتح والمرشح الوحيد الذي كان قد يشكل تحدياً جدياً له، قد أُقْـنِع من قِـبَل قيادة الحركة بأسلوب لا يخلو من الإرغام على سحب ترشيحه من أجل إيجاد جبهة موحدة.

علاوة على هذا فقد نجح عباس (الشهير بـِ " أبو مازن ") في فرض سيطرته على الجهات والميليشيات الأمنية الفلسطينية التي يزيد عددها على العشرة. ولقد ضمن له هذا إحراز النصر، مع أن مواكب الرجال المسلحين الذين كانوا يلوحون ببنادقهم أثناء جولاته الانتخابية لم تكن بالضبط من المظاهر التي تدعو إليها مبادئ الديمقراطية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/SMBQUwg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.