خرافة الكفاءة الصينية

كليرمونت كالفورنيا ان الفضائح السياسية احيانا تلعب دورا مهما في تطهير الحكومات فهي تحطم المستقبل السياسي لافراد ذو شخصيات مشبوهة كما انها وهذا هو الاهم تفضح زيف خرافات سياسية تعتبر حيوية لشرعنة بعض الانظمة .

ان هذا الكلام ينطبق على فضيحة بو تشيلاي في الصين . ان احدى تلك الخرافات السياسية الدائمة والتيذهبت مع بو الزعيم السابق للحزب الشيوعي لبلدية تشونجكينج هي مفهوم ان حكم الحزب الشيوعي مبني على اساس الكفاءة .

لقد كان بو بطريقة او بأخرى يمثل المفهوم الصيني "للكفاءة" متعلم وذكي ورفيع الثقافة وجذاب (خاصة لرجال الاعمال الغربيين ). لكن بعد سقوطه ظهرت صورة مختلفة تماما فبالاضافة الى الاتهامات بتورطه في جرائم مختلفة ، كان بو معروفا بكونه رجل حزبي عديم الرحمة ومصاب بغرور لا يتناسب مع حجمه الحقيقي ولكن بدون اية موهبة علما ان سجله كمسؤول محلي كان متواضعا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/edyIgz8/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.