أصحاب الثروة

كامبريدج ـ كنت أحوال مؤخراً أن أشرح لولدي غابرييل الذي يبلغ من العمر أحد عشر عاماً الفوارق الفلكية بين دخول الناس.

كان بل غيتس مؤسس شركة ميكروسوفت قد تغلغل إلى وعي غابرييل لأول مرة منذ عامين، حين توليت التقديم لغيتس في مؤتمر ضخم تحت رعاية الحكومة الدنمركية. ومنذ ذلك الوقت افتتن غابرييل بالاحتمالات التي تكاد تكون لا متناهية في جمع ستين مليار دولار.

على سبيل المثال، كلما قلت لغابرييل إن شيئاً ما لا يقدر بثمن (ولنقل لوحة عظيمة في أحد المتاحف)، كان يقول مباشرة: "ولكن بل غيتس قادر على شرائها، أليس كذلك؟". أجل، غيتس يستطيع أن يشترى المتحف بالكامل. ولكنه بعد ذلك سوف يعود ليرد كل التحف إلى المتحف حتى يتمكن كل الناس من مشاهدتها، فما المغزى من الشراء إذاً. ولكن غابرييل لم يقتنع تماماً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/GWSaD6b/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.