اليورو في منتصف أزمته

كمبريدج ـ الآن بعد أن التزم الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بتخصيص 67.5 مليار يورو لإنقاذ البنوك المتعثرة في أيرلندا، فهل اقتربت أزمة ديون منطقة اليورو أخيراً من نهايتها؟

كلا بكل أسف. بل وربما نكون عند نقطة منتصف الأزمة. ولكن الأمر المؤكد هو أن موجات ضخمة مستدامة من النمو قد تكون قادرة رغم كل شيء على علاج كل مشاكل الديون في أوروبا. بيد أن هذا السيناريو الذهبي يبدو بعيد المنال على نحو متزايد. ومن الأرجح أن تشتمل لعبة النهاية على موجة من شطب الديون أشبه بتلك التي نجحت أخيراً في إنهاء أزمة ديون أميركا اللاتينية في ثمانينيات القرن العشرين.

فما يزال هناك المزيد من عمليات الإنقاذ، حيث تأتي البرتغال على رأس القائمة. ففي ظل متوسط معدل نمو أقل من 1% على مدى العقد الماضي، بل وربما سوق العمالة الأكثر تصلباً في أوروبا، بات من الصعب أن نرى كيف قد تتمكن البرتغال من التخلص من عبء الديون الثقيل من خلال تعزيز النمو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/uIeadW0/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.