Paul Lachine

البنك المركزي الأوروبي واستراتيجية الإنقاذ السرية

ميونيخ ـ تُرى لماذا اضطرت اليونان وأيرلندا والبرتغال إلى البحث عن ملاذ تحت مظلة إنقاذ الاتحاد الأوروبي، ولماذا أصبحت أسبانيا مرشحاً محتملاً للانضمام إلى هذه المجموعة؟

الواقع أن الإجابة واضحة بالنسبة للعديد من المراقبين: فالأسواق الدولية لم تعد راغبة في تمويل مجموعة "<>البرتغال وأيرلندا واليونان وأسبانيا". ولكن هذه نصف الحقيقة فقط. فالواقع أن الأسواق الدولية لم تمول أياً م هذه البلدان بدرجة معقولة طيلة الأعوام الثلاثة الماضية؛ بل مولها البنك المركزي الأوروبي. وهذا يعني أن ما يطلق عليه الحسابات "المستهدفة"، والذي كان موضع تجاهل وسائل الإعلام حتى الآن، يظهر أن بنك المركزي الأوروبي كان أكثر تورطاً في عمليات الإنقاذ مما هو معلوم لدى عامة الناس.

ولكن البنك المركزي الأوروبي الآن لم يعد راغباً في القيام بذلك، وهو يحث بلدان منطقة اليورو على التدخل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MjSdjFp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.