Tim Brinton

الدولار يتحدى الموت

بيركلي ـ إن عالم المدونات الإلكترونية يعج بالتقارير عن قرب زوال الدولار. فقد انخفض الدولار في مقابل اليورو بنسبة تقرب من 15% منذ بداية الصيف. وبحسب ما أوردته التقارير فقد بدأت البنوك المركزية في التراجع عن تكديس الدولارات لصالح عملات أخرى. وهناك تقرير مهم، وإن لم يكن موثقاً، يتحدث عن مؤامرة بين بلدان الخليج، والصين، وروسيا، واليابان، وفرنسا ـ وهو تحالف غريب بلا أدنى شك ـ تسعى إلى تحويل عملية تسعير النفط بعيداً عن الدولار.

إن خبراء الاقتصاد لا يجدون مشكلة في تفسير ضعف الدولار الآن. فبعد أن زادت الأسر الأميركية من مدخراتها في محاولة لإعادة بناء حسابات التقاعد، بات لزاماً على الولايات المتحدة أن تزيد من صادراتها. والواقع أن الدولار الأضعف مطلوب لجعل السلع الأميركية أكثر جاذبية لدى المستهلك الأجنبي.

فضلاً عن ذلك فإن التحرر من وهم الأدوات المتطورة التي تخصصها المؤسسات المالية الأميركية في الإنشاء والتوزيع يعني تضاؤل تدفقات رأس المال الأجنبي إلى الولايات المتحدة. وتضاؤل المشتريات الأجنبية لأصول الولايات المتحدة يعني أيضاً ضعف الدولار. وباستقراء الماضي فإن خبراء الاقتصاد يتنبئون بالمزيد من الانحدار لقيمة الدولار.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/0ZYCfTr/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.