2

اختبارات النمو الصينية القادمة

بيجين- ان احدث الاحصاءات الرسمية تظهر بشكل مقنع ان الاقتصاد الصيني قد وصل الى اقل نقطة ممكنة حيث من المتوقع الان على نطاق واسع ان نمو الناتج المحلي الاجمالي السنوي سوف يصل لحوالي 7،8% في 2012 . ان هذه النتيجة يجب ان لا تكون مفاجئة.

من اجل كبح جماح اسعار المنازل المتصاعدة واستباق اي تأثير تضخمي للتوسع الكبير في السياسات المالية والنقدية خلال الازمة المالية العالمية ، بدأت السلطات النقدية الصينية بتشديد الشروط المالية في يناير 2010 .

ان التشديد المالي والاجراءات الادارية التي قامت بها الحكومات الاقليمية المختلفة من اجل كبح جماح الزيادة في سوق العقارات والتأثير المتراجع لحزمة التحفيز والبالغة 4 ترليون يوان صيني (642،3 بليون دولار امريكي ) قد نتج عنها تباطؤ اقتصادي تدريجي وبينما كان يجب ان يقل التضخم في بداية 2011 فإن اسعار المواد الغذائية المتصاعدة واسعار البضائع قد احبطت التوقعات. لقد وصل النمو السنوي في مؤشر اسعار المستهلك الى الذروة أي 6،5% في يوليو 2011 .

ان التشدد القوي في السيولة قد أدى في نهاية المطاف الى تخفيف تأثير التضخم ولكنه أدى ايضا الى اعاقة النمو الاقتصادي والذي تباطأ بشكل مضطرد بعد ان وصل الذروة أي 12،8% في الربع الأول من 2010 وبحلول الربع الأخير لسنة 2011 تباطأ النمو السنوي ليصل الى 8،9% وهذا ادى الى زيادة في المشاعر السلبية عن الاقتصاد الصيني بين النقاد الاجانب .