Paul Lachine

خطر المكافآت

شيكاغو ـ في إحدى جلساته التي شهدها شهر يوليو/تموز، وافق البرلمان الأوروبي على بعض القواعد الأشد صرامة على مستوى العالم فيما يتصل بالمكافآت التي تدفع للمصرفيين. وكان الهدف يتلخص في الحد من جرأة المؤسسات المالية على خوض المجازفات.

وتقضي القواعد الجديدة بعدم دفع أكثر من 30% من مكفآت المصرفيين نقداً، وبأن يتم تأجيل دفع نحو 40% إلى 60% من المكافأة لمدة ثلاثة أعوام على الأقل، وأن يتم استثمار 50% منها على الأقل في "رأسمال مشروط"، وهو شكل جديد من أشكال الدين والذي يتحول إلى أسهم عندما تقع شركة مالية ما في محنة. والواقع أن الجانب الأكثر إبداعاً من هذه القواعد الجديدة هي أن الحدود التي تفرضها لا تنطبق على كبار المسؤولين التنفيذيين في المؤسسات المالية فحسب، بل وتنطبق أيضاً على كبار المديرين (ولو أن تحديد من ينطبق عليهم وصف كبار المديرين موكول إلى البرلمانات الوطنية).

والواقع أن المبرر المزعوم لهذا التدخل الكبير في التعاقدات الخاصة يتلخص في التأثير الشامل الذي قد تخلفه مثل هذه المكافآت. وطبقاً لهذه الحجة فإن الرواتب المرتفعة في القطاع المصرفي تكافئ النجاح ولكنها لا تعاقب الفشل. فبوسع المديرين أن ينتقلوا بسهولة من شركة إلى أخرى كلما ساءت الأمور، فيتجنبوا بذلك أي عقاب. وهذا النظام يكافئ المديرين على خوض المجازفة، حتى ولو كانت المجازفة مفرطة. وهذا التشوه يُعَد واحداً من الأسباب الرئيسية التي أدت إلى الأزمة المالية في عام 2008.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/N3Xkge7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.