1989: ماذا كان ليحدث لو...

نيويورك ـ طيلة الأسابيع الأخيرة، ظلت شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم تعيد بث نفس المشهد مراراً وتكراراً، وكأن ذلك الحدث كان خبراً عاجلاً: أهل برلين يرقصون بابتهاج فوق الجدار سيئ السمعة، الذي سقط قبل عشرين عاماً، وبالتحديد في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني 1989. كان الناس يلوحون بقبضات أيديهم أمام الكاميرات عند بوابة براندنبورج ويهتفون قائلين "لقد ذهب الجدار".

لا شك أنها واحدة من الصور المميزة للقرن العشرين. وبالنسبة للأميركيين بشكل خاص، كانت تلك اللحظة بمثابة الرمز للانتصار في الحرب الباردة. ومع ذلك، فقد أدرك من شهد تلك الليلة، كما شهدتها أنا بوصفي مراسلاً لمجلة نيوزويك، أن الأمر كان أكثر غموضاً من كونه مجرد رمز للنصر، ولقد تأكد ذلك الشعور الآن بعد مرور عقدين من الزمان. الأمر ببساطة أن التاريخ كان من المحتمل أن يُسطَّر على نحو مختلف تماماً، والواقع أن ذلك كاد يحدث بالفعل.

لقد أطلق إيجون كرينز، الزعيم الشيوعي لألمانيا الشرقية آنذاك، على تلك اللحظة وصف "هفوة". كان يتلذذ بلحظة نادرة من لحظات الانتصار حين عرج عليه المتحدث باسم حزبه في وقت متأخر من بعد ظهيرة يوم التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني. سأله جونتر سكابوفسكي ببراءة: "هل لدينا أي شيء يستحق أن نصرح به؟". فتردد كرينز بعض الوقت ثم سلمه بياناً صحفيا. وكان من المفترض أن يعلن بهذا البيان عن مبادرة كبرى نجح في الحصول على موافقة البرلمان عليها قبل ساعات فقط، وتعكس ما ظل المواطنون المهتاجون يطالبون به في الشوارع لأسابيع: ألا وهو الحق في السفر. وكان كرينز يعتزم منحهم ذلك الحق ـ ولكن في اليوم التالي، أي العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/ccec0vi/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now