ثاكسين ودروس هونغ كونغ

هونغ كونغ ـ كان رئيس وزراء تايلاند السابق ثاكسين شيناواترا كريماً حين قرر إنهاء منفاه في هونغ كونغ. "شكراً لك يا هونغ كونغ لاستضافتي بهذه الحرارة والدفء. إن هونغ كونغ هي المقصد الذي أتمنى أن أتوجه إليه دائماً".

إذا كان ثاكسين صادقاً في كلامه هذا، فلربما كان بوسعه أن يخدم تايلاند بأن يعود إليها وبصحبته القليل من الفضائل التي تتسم بها المدينة التي استضافته. من بين أبرز هذه الفضائل اثنتان: حكومة تتسم بالكفاءة والشفافية وتحمل المسئولية والطهارة من الفساد إلى حد كبير، واقتصاد مفتوح وتنافسي.

مما لا شك فيه أن هونغ كونغ  لا تتمتع بالكمال: إذ أن السياسات والعادات المتبعة في البر الرئيسي في الصين بدأت في التأثير ببطء على الجزيرة. إلا أن مؤسسة "الشفافية الدولية"، الوكالة العالمية الأولى في تقدير مستويات الفساد، أعطت هونغ كونغ المرتبة الرابعة عشر بين أكثر المجتمعات خلواً من الفساد في العام 2007.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/c6xlBRG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.