ترويض "جراد" السندات المالية الخاصة

حتى الآن ما زالت العواقب الكاملة المتربة على الأزمة المالية التي أحدثتها قروض الرهن العقاري السيئة في الولايات المتحدة غير واضحة، بيد أن التأثيرات التي لم تكن متوقعة تتضمن بالفعل المطالبة بقدر أعظم من الشفافية في الأسواق المالية، والتنظيم الأفضل.

من بين أقسام الأسواق المالية التي لا تخضع لقواعد الشفافية والمصارحة التي تنطبق على البنوك والصناديق المشتركة على سبيل المثال، صناديق المجازفة العالية وصناديق السندات المالية الخاصة. فبعد أن كانت هذه الصناديق تشكل قسماً ضئيلاً نسبياً من التعاملات، سنجد الآن أن أضخم خمس صفقات خاصة بالسندات المالية الخاصة تشتمل على كميات من المال تتجاوز الميزانية السنوية لروسيا والهند. تبلغ قيمة الأصول في السندات المالية الخاصة وصناديق المجازفة العالية اليوم حوالي ثلاثة تريليونات دولار أميركي، ومن المتوقع أن تصل إلى عشرة تريليونات بنهاية العام 2010. تعتمد هذه الصناديق الآن بشكل كبير على الاستثمار في صناديق التقاعد، والأموال المقترضة من البنوك وغير ذلك من المصادر غير الخاصة.

الحقيقة أن هذه الصناديق الخاصة تشكل حوالي ثلثي الدين الجديد. على هذا، فإذا كنا نتعامل مع مشكلة خاصة بالدين، كما هي الحال في أزمة الرهن العقاري في الولايات المتحدة، فلابد وأن ننظر أيضاً إلى الدور الذي تلعبه الصناديق الخاصة في خلق هذه المشكلة. إنها باختصار تشكل تحدياً أساسياً للاستقرار المالي، وما لم يتم تنظيمها فمن المرجح أن تساهم في تفاقم أزمات المستقبل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/J2PMsLk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.