الأمل في الأفق البعيد

بيركليـ في الولايات المتحدة بلغت معدلات البطالة 10%. وفي بعض البلدان أصيبت السياسة المالية بالشلل بسبب مخاوف مشروعة من أن يتسبب المزيد من الإنفاق بالاستدانة في إشعار أزمة ديون حكومية. وفي العديد من البلدان الأخرى أصبحت السياسة المالية عاجزة بسبب الخلط بين العجز الدولي قصير الأجل والعجز البنيوي طويل الأجل.

وفي الوقت نفسه، أصيبت السياسة المصرفية بالشلل بسبب ردود الفعل الشعوبية المعارضة للمزيد من عمليات الإنقاذ، وأصيبت السياسة النقدية بالشلل بسبب العقلية الغريبة السائدة بين محافظي البنوك المركزية الذين يخشون التضخم حتى مع استمرار نمو الأجور في الهبوط. وكما قال ر. ج. هاوتري عن أسلاف هؤلاء الناس أثناء أزمة الكساد الأعظم: "إنهم يصرخون النار! النار! في حين يحيط بهم فيضان نوح".

لقد حان الوقت لتهدئة الأمور. وأفضل السبل للتهدئة يتلخص في التحلي بنظرة بعيدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/hYrbSfr/ar;