Man in demolished neighborhood in Syria Ammar/Xinhua via ZUMA Wire

مفتاح الٍاتفاق السوري

دافوس - محادثات السلام السورية التي من المقرر أن تستأنف في جنيف يوم 25 يناير ستقام ضمن إطار حدد في فيينا في أكتوبر. هذه المبادئ، وافقت عليها القوى الأجنبية الأكثر تأثيرا في الحرب السورية، وتشمل الالتزام بالحكم العلماني ودحر الدولة الإسلامية (داعش) وغيرها من الجماعات الإرهابية، والحفاظ على حدود سوريا لما قبل الحرب ورعاية مؤسسات الدولة وحماية الأقليات.

ما لا تتضمنه هذه المحادثات هو محاولة معالجة أكبر عقبة في طريق السلام الدائم: الاعتداءات المستمرة ضد المدنيين وغيرها من الأعمال الوحشية التي تدكي الانقسامات بين الفصائل السورية التي ستحكم جميعها في النهاية. إذا لم تتوقف هذه المذبحة المتعمدة في وقت قريب، فاٍن الدبلوماسية وحدها لن تكون كافية لإنهاء هذا الصراع.

لقد استمرت الحرب لفترة طويلة، من جهة، لأن كلا من الحكومة السورية والجماعات المسلحة تقاتل معتقدة أنها ستنتصر في نهاية المطاف. وقد ساعد انضمام روسيا إلى الصراع في تغيير هذه الحسابات. في حين أن القوات الجوية الروسية عززت الحكومة بما يكفي لمنعها من الانهيار، لكن ذلك لم يكن كافيا لإحراز تقدم كبير ضد المعارضة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/fzKc99S/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.