0

السودان بين الخطر والأمل

الجزائر ـ لقد أصبح مستقبل السودان على المحك. فمن المقرر أن تجرى الانتخابات الوطنية في شهر إبريل/نيسان. ومن المفترض أن يعقد الاستفتاء حول الوضع المستقبلي لجنوب البلاد في عام 2011. وكان ذلك من العناصر الرئيسية في اتفاقية السلام الشاملة التي أبرمت في عام 2005، والتي أنهت عشرين عاماً من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

والواقع أن كلاً من الاقتراعين يبشر بخير حقيقي، ولكن هناك شكوك حقيقة تحيط بهما أيضاً. فقد تراجع القادة السياسيون في السودان عن تعهداتهم بموجب اتفاقية السلام. ومن الصعب الآن أن نجد التعاون والإجماع اللازمين. وما زالت المأساة المروعة التي يعيشها إقليم دارفور في غرب البلاد مستمرة بلا هوادة.

كان الدعم الذي قدمه المجتمع الدولي هو الذي ساعد في الجمع بين الأطراف السودانية في عام 2005. ولقد سارع عدد كبير من البلدان في أفريقيا والغرب إلى ضمان الاتفاق. ومن الواضح أن السودان في حاجة ماسة إلى مثل هذه الجهود الآن.

فمع الدعم الدولي اللائق سوف يكون بوسع السودان أن تحرز تقدماً حاسماً نحو السلام والديمقراطية في غضون الأشهر المقبلة. أما إذا تقاعس المجتمع الدولي عن التعامل مع هذا التحدي فإن الصراعات والتوترات التي كبدت السودان مئات الآلاف من الأرواح سوف تستمر وتتفاقم. ولا يجوز لنا أبداً أن نسمح لهذا بالحدوث.