2

تآكل القانون

مدريد ــ في تقييم الأحداث والاتجاهات العالمية في عام 2014، من المرجح أن تحتل كلمات مثل الفوضى، والاضطرابات، والتفكك، مكانة بارزة. ولكن كلمة "ناعمة" لابد أن تظهر أيضا. والواقع أن عام 2014 تميز بالصعود المستمر للأدوات "الناعمة" في مواجهة التحديات العالمية: التعهدات، والقرارات، والتنظيم الذاتي، وخطط العمل المشتركة، والاتفاقات الشفهية. تُرى هل انتهت أيام تنظيم العلاقات الدولية وفقاً للقانون التقليدي الرسمي؟

لا شك أن هذا التحول نحو القانون "الناعم" يحدث أيضاً في السياقات المحلية. ففي الولايات المتحدة، استخدم الرئيس باراك أوباما سلطته التنفيذية لتجنب الكونجرس بشأن إصلاح الهجرة. وعلى المستوى فوق الوطني، تلاحق المفوضية الأوروبية الجديدة هدف "التنظيم الأفضل" باستخدام أقل قدر ممكن من التشريع الرسمي، وتركز بدلاً من ذلك على التوصيات ومدونات السلوك والمبادئ التوجيهية.

ولكن تآكل القانون التقليدي يظل أكثر وضوحاً في الساحة الدولية. فقد أصبحت قرارات مجموعة العشرين غير رسمية على نحو متزايد، في حين استعين بهيئات تنظيمية خاصة لتولي سلطة التشريع، مثل لجنة بازل ومجلس المعايير المحاسبية الدولية.

وعلاوة على ذلك، أصبح عدد متزايد من الترتيبات يُطرَح بسلطة إنفاذ ضئيلة أو معدومة. ومن بين الأمثلة الحديثة على هذا كان اتفاق المناخ في نوفمبر/تشرين الثاني بين أوباما والرئيس الصيني شي جين بينج، والذي حظي بقدر كبير من الاحتفاء، وخطة العمل المشتركة المؤقتة بين إيران ومحاوريها الدوليين بشأن برنامجها النووي (والتي تتألف في الأساس من بيانين ثنائيين يربط بينهما تصريح صحفي).