ecb headquarters Ma Ning/ZumaPress

هل ينبغي لألمانيا أن تترك اليورو؟

ميونيخ ــ يبدو أن المناقشة الدائرة حول ما إذا كان ينبغي لليونان أن تترك منطقة اليورو أحيت الفكرة بأن ألمانيا، وغيرها من الاقتصادات المماثلة لها في القوة، ربما تسدي أفضل صنيع لبقية القارة بخروجها هي من الاتحاد النقدي. ولكن برغم أن الفكرة ربما تفوز ببعض التصفيق والتهليل، فإن تنفيذها سوف يكون قصير النظر، وغير عملي، ومشكوك في جدواه الاقتصادية.

فبادئ ذي بدء، لن يكون من السهل إخراج أكبر اقتصاد في أوروبا من العملة الموحدة. وأي مناقشة جدية لمثل هذا الهدف من شأنها أن تؤدي إلى إحداث حالة من الفوضى في الأسواق المالية، نظراً للشكوك العديدة التي ترافق هذه العملية.

والأمر الأكثر أهمية هو المغالطات الاقتصادية التي تعيب هذه الحجة، والتي نستطيع أن نتبين ثلاث منها بوضوح على الفور. الأولى أن أنصار الخروج الألماني يبالغون كثيراً في ثقتهم في قدرة العملات الضعيفة على دعم الاقتصاد. وهم يزعمون أن بقية بلدان منطقة اليورو سوف تخفض من قيمة عملاتها إذا خرجت ألمانيا، وأن هذا الخفض من شأنه أن يستعيد النمو. وهو أمر غير وارد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/msC5x9m/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.