96

هل ينبغي لألمانيا أن تخرج من اليورو؟

ميونيخ ــ في الصيف الماضي، حث الخبير المالي جورج سوروس ألمانيا على الموافقة على إنشاء آلية الاستقرار الأوروبي، داعياً إياها إلى "إما تولي زمام القيادة أو الرحيل". والآن يقول إن ألمانيا لابد أن تخرج من اليورو إذا استمرت في منع تطبيق سندات اليورو.

الواقع أن سوروس يلعب بالنار. ذلك أن ترك منطقة اليورو هو على وجه التحديد ما يطالب به الحزب المؤسس حديثا، "بديل من أجل ألمانيا"، والذي يستمد الدعم من شريحة واسعة من المجتمع الألماني.

ومن الواضح أن وقت الأزمة يقترب بسرعة. فقبرص أصبحت قاب قوسين أو أدنى من الخروج من اليورو، فقد تأجل انهيار بنوكها بفضل مساعدات السيولة الطارئة التي قدمها البنك المركزي الأوروبي، في حين حصلت الأحزاب المتشككة في أوروبا تحت قيادة بيبي جريللو وسيلفيو برلسكوني على مجموع أصوات بلغ 55% من الأصوات الشعبية في الانتخابات العامة الأخيرة في إيطاليا.

ومن غير المرجح فضلاً عن ذلك أن يتمكن اليونانيون والأسبان من تحمل وطأة التقشف الاقتصادي لفترة أطول، حيث اقتربت البطالة بين الشباب من 60%. وفي كتالونيا استجمعت حركة الاستقلال قدراً كبيراً من الزخم حتى أن أحد الجنرالات الأسبان البارزين تعهد بإرسال القوات إلى برشلونة إذا أجرى الإقليم استفتاءً شعبياً على الانفصال.