Shinzo Abe at United Nations conference. UN ISDR/Flickr

مصير اليابان في عهد آبي

طوكيو ــ عندما يجلس شينزو آبي هذا الأسبوع في سول مع رئيسة كوريا الجنوبية باك غن هي ورئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانج، فإنه يفعل ذلك بوصفه زعيم الدولة التي يستصغر من شأنها كثيرون من الناس الآن في مختلف أنحاء العالم. ومن المؤكد أن هذه الديناميكية سوف تكون محسوسة خلال أول قمة تنعقد بين زعماء القوى الثلاث من شمال شرق آسيا منذ عام 2012.

قبل ثلاثين عاما، أخطأ كثيرون في الاتجاه المعاكس في تقييمهم لليابان. فقد خشي العديد من الأميركيين تفوق اليابان على الولايات المتحدة بعد أن تجاوز نصيب الفرد في الدخل في اليابان نظيره في الولايات المتحدة؛ وبدأ المصنعون اليابانيون يحددون المعايير الدولية؛ وظهرت بعض الكتب التي توقعت نشوب حرب مع القوة العظمى النووية اليابانية في نهاية المطاف. وكانت مثل هذه الآراء مستنبطة من النمو الاقتصادي المبهر الذي حققته اليابان في فترة ما بعد الحرب؛ واليوم، بعد مرور أكثر من عشرين عاماً من التوعك، تذكرنا هذه الآراء ببساطة بخطر التوقعات الأحادية البُعد.

ويظل ذلك الخطر مصاحباً لنا. ففي الاستجابة لصعود الصين السريع وعدوانية قيادات حزبها الشيوعي الحاكم، تصور الحكمة التقليدية الحالية اليابان باعتبارها دولة ذات أهمية ثانوية ــ وهو تصور مخطئ بنفس القدر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/cE564fh/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.