sex ed Jonathan Torgovnik/Getty Images

دعونا نتحدث عن الجنس

بروكسل – في مؤتمر "هي تقرر" بمدينة بروكسل، اجتمع الأسبوع الماضي وزراء الحكومة مع ممثلين من المنظمات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة، ومؤسسات من جميع أنحاء العالم للحديث عن القضية التي نادرا ما تناقش في مثل هذه اللقاءات الرفيعة: الجنس.

الكثير من الشباب - وخاصة الفتيات - لا يتلقون تربية جنسية جيدة. فهن لا يعرفن معنى الجنس، ناهيك أن ممارسة الجنس دون وقاية يمكن أن يؤدي إلى الحمل أو يعرضهن لخطر العدوى التي تنتقل بالاتصال الجنسي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية. حتى الفتيات اللواتي لهن معلومات عن الجنس غالبا ما يفتقرن إلى المعلومات التي يحتجنها لتجنب الحمل، أو لا يستطعن شراء وسائل منع الحمل. ونتيجة لذلك، فالملايين من الفتيات في جميع أنحاء العالم مغلوب على أمرهن.

إن عدم المساواة بين الجنسين يزيد من تفاقم الوضع. في معظم المجتمعات، الفتيات أقل قيمة من الأولاد. وفي كثير من الأحيان، ينظر إليهن على أنهن ملكية للرجال. وتوجد القرارات المتعلقة بالجنس والزواج والإنجاب خارجة عن سيطرتهن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/shkcPVN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.