sackler courtyard london JUSTIN TALLIS/AFP/Getty Images

الأموال القذرة والعمل الخيري الملوث

ملبورن ــ في عام 2017، انخفض متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة للعام الثالث على التوالي. ويحدث هذا الانخفاض لأن الزيادة في معدل الوفيات بين أصحاب البشرة البيضاء في منتصف العمر تعوض عن انخفاض معدل الوفيات بين الأطفال والمسنين. لماذا إذن يموت عدد أكبر من متوسطي العمر من الأميركيين؟

أشار الخبيران الاقتصاديان آن كيس وأنجوس ديتون من جامعة برينستون إلى الوباء الأفيوني كعامل مهم. وتُظهِر الأرقام الواردة من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن ما يقرب من 218 ألف شخص توفوا في الفترة من 1999 إلى 2017 بسبب جرعات زائدة من مواد أفيونية موصوفة طبيا. وخلال هذه الفترة، تضاعف عدد مثل هذه الوفيات خمس مرات.

الواقع أن الدواء الأكثر مسؤولية عن إساءة استخدام المواد الأفيونية الموصوفة على هذا النحو الكارثي يسمى OxyContin، وهو دواء تنتجه شركة Purdue Pharma LP، التي تفيد التقارير أنها حققت أكثر من 31 مليار دولار من مبيعات هذا الدواء. لم تكن هيمنة الـ OxyContin بين المواد الأفيونية الموصوفة راجعة إلى أي مزايا كامنة؛ فقد خلصت تجارب عديدة مضبوطة بدقة إلى أنه يفتقر إلي أي مزايا خاصة. بل يدين هذا الدواء بنجاحه لجهود التسويق القوية التي أدارتها الشركة بقيادة آرثر ساكلر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/Y8QnTqjar