الحرب العاجزة التي تشنها روسيا ضد الإرهاب

في استجابة للموجة الأخيرة من الهجمات الإرهابية، طالب فلاديمير بوتن بتخويله المزيد من السلطات. ويرد ألكسندر جولتس، بصفته خبيراً عسكرياً روسياً رائداً، بأن مشكلة روسيا لا تكمن في الافتقار إلى السلطة المركزية، بل في ممارسة السلطة على نحو تعوزه الكفاءة وبدون مبادرة فردية.

كانت المذبحة التي أودت بحياة المئات من الأطفال على أيدي الإرهابيين في بيسلان بمثابة البرهان الأخير ـ على فرض افتقارنا إلى البراهين فيما سبق ـ على افتقار الأجهزة العسكرية والأمنية في روسيا إلى الكفاءة. في بيسلان قام أربعة رجال كبدلاء لأربعة وزراء، على سبيل التمويه، بإحداث جلبة لا داعي لها، ولم يكن لهم زعيم واضح أو أهداف محددة، فأهدروا دقائق ثمينة حين اندلع العنف. وفي ذات الوقت، فإن نيكولاي باتروشيف مدير هيئة الأمن الفيدرالي (الـ FSB، أو الـ KGB سابقاً)، و رشيد مورجاليف وزير الداخلية (MVD)، واللذين كان الرئيس فلاديمير بوتن قد أرسلهما إلى بيسلان ، قد اختفيا مع وصول المأساة إلى فصلها الأخير وانفضاض الأزمة.

وعلى هذا فقد أصبح لزاماً على الروسيين مرة أخرى أن يواجهوا العجز الذي وصلت إليه آلتهم العسكرية. فقد بات من الواضح أن كافة الهيئات السلطوية الروسية، بما فيها هيئة الأمن الفيدرالي ووزارة الداخلية، أصبحت عاجزة عن القيام بعمليات فعّالة في مواجهة الإرهاب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/414C2Tb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.