إمبراطورية روسيا الاقتصادية

كان استغلال روسيا لقضية الغاز الطبيعي، في فرض ضغوط اقتصادية وسياسية على أوكرانيا، سبباً في إثارة مخاوف عميقة لدى الغرب. لكن ضغوط روسيا على جورجيا كانت أكثر وطأة ـ لكنها نادراً ما كانت تثير الانتباه.

في جورجيا، كما في أوكرانيا، يسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى تنفيذ مبدأ "الإمبراطورية الليبرالية" الذي وضع أساسه في شهر أكتوبر 2003 أناتولي تشوبايس رئيس نظام الطاقة الموحدة (RAO UES)، أو الشركة الروسية المحتكرة لإنتاج الطاقة. وطبقاً لرأي تشوبايس فإن روسيا لن تجد لنفسها مكاناً أبداً في منظمة حلف شمال الأطلنطي أو في الاتحاد الأوروبي، لذا فعليها أن تسعى إلى خلق بديل لهذين الكيانين، أو إمبراطورية خاصة بها.

وهي تستطيع أن تحقق هذه الغاية من خلال استخدام شركاتها الاحتكارية العامة الضخمة والثرية بهدف الاستيلاء على الصناعات والمؤسسات الاقتصادية الرئيسية التي تقوم عليها الجمهوريات السوفييتية سابقاً، فتمهد الطريق بهذا أمام فرض هيمنتها السياسية على تلك الجمهوريات. ووفقاً لتعريف تشوبايس فإن الإمبراطورية التي ستنتج عن هذا سوف تكون ليبرالية، لأنها بنيت بالمال وليس بالدبابات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/jhLmEqE/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.