The stadium hosts the first test match ahead of the 2018 FIFA World Cup Sergei Savostyanov\TASS via Getty Images

روسيا وفرصة كأس العالَم

موسكو ــ من الصعب أن نتخيل أي عنوان رئيسي إيجابي هذا العام يتضمن كلمة "روسيا" أو مصطلح "التأثير العالمي". ويبدو أن وسائل الإعلام الإخبارية الدولية تتنافس على تقديم التغطية الأشد ترويعا لروسيا في عهد الرئيس فلاديمير بوتن. ومع ذلك، في غضون شهرين فقط، عندما تستضيف روسيا كأس العالَم لكرة القدم ــ وهو ا لحدث الرياضي الأكثر مشاهدة في العالَم ــ فإنها ستقدم مساهمة إيجابية على الساحة الدولية.

سوف يستعرض بعض المراقبين كأس العالم في عام 2018 من منظور الجهود التي يبذلها بوتن لإظهار "القوة الناعمة"، وباعتبارها مناسبة للمسؤولين الروس الفاسدين لتعظيم ثرواتهم. لكن هذا التفسير عفوي وغير مدروس. الواقع أن الكرملين قد يستفيد بشكل أكبر من إخراج حدث جيد التنظيم. فمع بيع ما يقرب من مليوني تذكرة بالفعل، أصبحت بطولة كأس العالم لعام 2018 على المسار الصحيح لتحقيق نجاح عظيم.

يريد الأشخاص الذين يشترون التذاكر أن يكونوا جزءا من مهرجان دولي يتنافس فيه أفضل لاعبي كرة القدم في العالَم. ولا يرغب أي منهم في تقديم بيان سياسي. على نحو مماثل، لم يكن استغلال الكرملين لبطولة كأس العالَم لأغراض الدعاية أكثر من استغلال أي دولة مستضيفة أخرى لها. فسواء كانت ألمانيا، أو جنوب أفريقيا، أو البرازيل، استغلت جميعها المناسبة لتلميع سمعتها في الضيافة والانفتاح.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/0RSnyHF/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.