Paul Lachine

التجارة العالمية والجري في المكان

نيويورك ـ تحرص اجتماعات قمة مجموعة العشرين على التأكيد بانتظام على أهمية صيانة الانفتاح في مجال التجارة وتعزيز ذلك الانفتاح. ومن الواضح أن قمة مجموعة العشرين التي استضافتها تورنتو في شهر يونيو/حزيران لم تتراجع عن ذلك الحرص. ولكن الكلام لا يكلف شيئاً، وسياسة الفم المفتوح القائمة على التصريحات (في تأييد التجارة عموماً) لم تقترن بالعمل الفعلي.

وتكمن المفارقة هنا في أن هذا التوجه كان مفيداً في عرقلة نزعة الحماية. فحتى "التراجع" عن التجارة الحرة يتطلب الأفعال. وعلى هذا فقد راوحنا في المكان إلى حد كبير فيما يتصل بالتجارة.

بيد أن الافتقار إلى العمل النشط كان يعني أيضاً عدم إحراز أي تقدم فيما يتصل بتحرير التجارة. ويبدو أن جولة الدوحة من المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف وضعت على الرف إلى أجل غير مسمى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/WuNh8TP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.