strain_Win McNameeGetty Images_trump Win McNamee/Getty Images

الجمهوريون يخسرون مع ترامب

واشنطن - كان أداء الحزب الجمهوري ضعيفًا إلى حد كبير في انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة هذا العام، حيث كان أداء المرشحين المرتبطين بشكل وثيق بالرئيس السابق دونالد ترامب الأسوأ. قد يُشكل غياب "الموجة الحمراء" المتوقعة اللحظة التي يدرك فيها الحزب أخيرًا أن ترامب له مسؤولية في النتائج الانتخابية.

لم تكن سياسات ترامب الاقتصادية عاملاً مهمًا في ضعف أداء الحزب. لكنها بالتأكيد لم تساعد أيضًا. إن العلامة التجارية لسياسة ترامب الاقتصادية هي الشعبوية الزائفة، حيث تقدم وعودًا كاذبة للطبقة العاملة، كما لو كان الغضب والتذمر بديلان مناسبان للأجور المرتفعة والفرص الأفضل.

خلال فترة رئاسته، لم يُحقق ترامب أي فوائد للعمال النموذجيين والأسر المعيشية. من شأن التخفيضات الضريبية التي أقرها في عام 2017 على الشركات أن تُحدث ارتفاعًا في الأجور من خلال تحفيز الاستثمار المعزز للإنتاجية، لكنه أعاق الفوائد المترتبة على هذه التخفيضات بحربه التجارية المدمرة التي تحد من الاستثمار. علاوة على ذلك، أدت الحرب التجارية إلى خفض معدل الوظائف في قطاع التصنيع - حتى تلك المجموعة المفضلة من الناخبين لم تساعد.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/IOSEf8bar