تاريخ مستقبل روسيا

موسكو- ان النظرة الاستراتيجية لم تكن يوما صفة روسية ومما لا شك فيه انها كانت غائبة في سنة 2012 وبالنسبة للقادة الروس فان اراضي روسيا الشاسعة تعني انه لا توجد حاجة للتخطيط للمستقبل كما ان ما يبدو انه معين لا ينضب من الموارد الطبيعية الروسية يقنع هولاء القادة ان البلاد بامكانها التعامل مع اية حالة طارئة .

نتيجة لذلك فإن روسيا دائما غير مستعدة للمستقبل وكما فشل قادتها في الاستعداد لانهيار الشيوعية فإن تراجع الاقتصاد الروسي يظهر انهم غير مستعدين للعقود القادمة والتي سوف تتميز بالموارد الناضبة وانخفاض عدد السكان وتقلص المساحة .

ان عودة فلادمير بوتين الى الرئاسة هذا العام كانت بمثابة تراجع جديد للنظرة الاستراتيجية الروسية ففي واقع الامر فإن الماضي هو المستقبل الوحيد الذي اراده بوتين لهذه البلاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xFWD1X7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.