بوتن وحرب الميداليات الباردة

لندن ـ تُـرى ما هو المغزى الحقيقي من "حرب الاوليمبياد"، المعروفة أيضاً بالغزو الروسي لجورجيا؟ لا شك أن الحرب ذاتها كانت متوقعة وكان وقوعها مؤكداً. وكانت نتائجها واضحة بنفس القدر.

لابد أن ندرك أولاً أن رئيس الوزراء فلاديمير بوتن ما زال ممسكاً بزمام السلطة في موسكو. وقد يمارس لعبة "الشرطي الطيب والشرطي الفاسد" مع الرئيس ديمتري ميدفيديف ، ولكن "الشرطي الفاسد" بوتن هو الزعيم الحقيقي.

ثانياً: لا يخفى على أحد أن بوتن لا يطيق الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي ، الذي نُـقِر بأنه ليس بالرجل الذي قد ينال إعجاب المتعاملين معه بسهولة. ولقد رأي الروسي أن الجورجي أصبح أضخم مما ينبغي له، فانتظر حتى بدرت عن ساكاشفيلي البادرة التي جعلته ينقض عليه وعلى بلاده الفقيرة انقضاض الصقر على الحمامة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ioZusXZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.