بوتن كل روسيا

فيينا ـ إلى كل من يتساءل حتى الآن عن ماهية فلاديمير بوتن أقول: لقد زال الغموض. فقد أثبتت تصرفاته في هذا الأسبوع أنه حاكم روسيا المطلق الجديد. إنه بكل بساطة ووضوح قيصر روسيا القادم.

كانت الأعوام السبعة التي انقضت منذ تولى بوتن السلطة في الكرملين عامرة بالإشارات المتضاربة. فمن ناحية، يبدو بوتن للوهلة الأولى وكأنه زعيم متعلم نابض بالحياة والنشاط وملتزم بتحديث روسيا. ولكن من ناحية أخرى، وبمساعدة مجمع هيئة الاستخبارات الداخلية والأمن القومي العسكري الصناعي، نراه وقد نجح في إضعاف أو تدمير كل إشارات قوته الشخصية، وتعزيز قدرة الدولة على انتهاك حقوق المواطنين الدستورية.

في هذا الأسبوع أبلغ بوتن حزب روسيا المتحدة أنه سوف يضع اسمه على رأس قائمة اقتراع الحزب للانتخابات البرلمانية المقرر انعقادها في الثاني من ديسمبر/كانون الأول، وهو ما قد يمكنه من تولي منصب رئيس وزراء روسيا بعد الانتخابات الرئاسية المقرر انعقادها في شهر مارس/آذار 2008. بطبيعة الحال، وكما عبر بوتن ذاته عن ذلك، سوف يكون لزاماً على روسيا أن تنتخب رئيساً "لائقاً، بارعاً، فعّالاً، وعصرياً، بحيث يصبح من الممكن العمل معه بالترادف". ولكن هذا يعني في الواقع الفعلي للأمر أن روسيا سوف تضطر إلى القبول برجل، من اختيار بوتن ، لا يتردد في تنفيذ رغباته وأوامره.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wMVoP2R/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.