برمجة الكمال البشري؟

نيويورك ـ من الصعب أن نفكر من الناحية النظرية في أي خدمة في عالم الكمبيوتر أكثر نبالة من خدمة "مطلوب المساعدة". إذ تساعد هذه الخدمة الناس في البحث عن عمل يلبي طموحاتهم ويحقق إمكانياتهم، كما تساعد أصحاب العمل في البحث عن الأشخاص القادرين على استخدام بنيتهم الأساسية (سواء كانت أجهزة أو معدات مكتبية أو حتى منهجية تقديم الخدمات) بهدف تلبية احتياجات الشركات والمستهلكين في مختلف أنحاء العالم.

ولهذا السبب كنت حريصة منذ فترة طويلة على الاستثمار في مجلس الوظائف الأوروبي. ولكن عندما طُلِب مني أن ألقي محاضرة في تالين بأستونيا تحت عنوان "كيف نعثر على الأشخاص المناسبين"، امتنعت.

وهذا لأن مجالس الوظائف تفشل في الممارسة العملية في تحقيق إمكانياتها. إن أفضل الأشخاص يعثرون عادة على الوظيفة المناسبة (أو يتم العثور عليهم) من خلال الاتصالات المهنية، وأغلب الأشخاص المتوسطين يعثرون على وظائف متوسطة أو وظائف أسوأ حيث يخسرون أي إمكانيات كانوا يتمتعون بها. وحتى إذا بذلت قصارى جهدها، فإن كل ما تقوم به مجالس الوظائف يتلخص في تخصيص موارد المواهب النادرة؛ ولكنها لا تعمل على خلقها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/cVhqzSL/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.