sierakowski44_ThierryMonasseGettyImages_orbanlookingupconfused Thierry Monasse/Getty Images

كيف خسر الشعبويون  صراع العروش في أوروبا

وارسو ـ يعتقد البعض أن تأكيد رئيسة المفوضية الأوروبية المنتخبة أورسولا فون دير لين من قبل البرلمان الأوروبي هذا الشهر يعود إلى استفادتها من دعم الشعوبيين في أوروبا الوسطى والشرقية. هذا أمر خاطئ. لو كانت هذه الأحزاب قد دعمتها بالفعل، لكان هامش فوز فون دير لين أكبر بكثير، بالنظر إلى الدعم الذي حظيت به من حزب الشعب الأوروبي (يمين الوسط) والليبراليين في برلمان الاتحاد الأوروبي.

صحيح أن أعضاء البرلمان الأوروبي الشعبويين من حزب القانون والعدالة في بولندا وحزب فيدسز المجري عارضوا بشدة  السيد فرنسيس تيمرمانس، وهو اشتراكي هولندي أدان كلا الحزبين بشدة بسبب انتهاكاتهما لمعايير الاتحاد الأوروبي وسيادة القانون. لكنهم لم يريدوا تقوية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أيد فون دير لين. وكانت النتيجة بالنسبة لحاكم بولندا الفعلي، جاروساو كازينسكي، ورئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان هو تأكيد فون دير لين بأغلبية أقل عدد ممكن. وهكذا يبدو أن أعضاء البرلمان الأوروبي الشعبويين قد تلقوا تعليمات بأن يقولوا إنهم صوتوا لها دون فعل ذلك بالفعل.

لو خسرت فون دير لين، لكان ذلك بمثابة رد كبير على رفض مرشح حزب الاتحاد الديمقراطي لمنصب نائب رئيس البرلمان الأوروبي ولفشل رئيسة الوزراء السابق بياتا سزيديو لرئاسة لجنة التوظيف بالبرلمان. علاوة على ذلك، حدث هذا في نفس الوقت الذي خسر فيهكريسسستوف سشرزسكي، المدعوم أيضًا من قبلحزب القانون والعدالة، في محاولته ليصبح نائب الأمين العام لحلف الناتو.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/RUDLpc9ar