drain the swamp NICHOLAS KAMM/AFP/Getty Images

القاسم المشترك للشعبوية

بروكسل  بعد انتخاب إيمانويل ماكرون رئيساً لفرنسا في مايو / أيار 2017، تنفست النخب العالمية الصعداء. وطمئنت نفسها بعدما وصلت الموجة الشعبوية أوجها. واستعاد الناخبون حسهم السليم. ومن خلال نظام انتخابي تنافس فيه المرشحَين الرئيسيَين في جولة ثانية، قامت "الأغلبية الصامتة" بدعم مرشح الوسط في الجولة الثانية.   

وفي الانتخابات الرئاسية البرازيلية، حقق جايير بولسونارو - الذي يُمثل الميول الاستبدادية الشعبوية المعادية للمؤسسة، والمعادية للآخرين ـ فوزا حاسما في الجولة الثانية. لا يضمن النظام الانتخابي ذو جولتين، الذي سمح لمرشح شعبوي غير معروف و مرشح مألوف  للوصول إلى النهائيات، فوز الوسط.

قدمت الانتخابات الإيطالية في وقت سابق من هذا العام درسًا مماثلاً. تم إصلاح النظام الانتخابي النسبي في البلاد من خلال تقديم مكافأة للأغلبية، لتشجيع بناء ائتلاف بين الأحزاب التقليدية قبل الانتخابات. لكن هذا الإصلاح أوصل للسلطة ائتلافاً من الشعبويين اليمينيين واليساريين. يبدو هذا النظام الانتخابي غير فعال ليس فقط لأنهه غير قادر على دحض تهديد التطرف، ولكن أيضا يمكنه أن يأتي بنتائج عكسية غير مقصودة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/ls3IMLiar