تَسْـيـيس المنافسة في الاتحاد الأوروبي

بعد أن تم تعيين المفوضية الأوروبية الجديدة، تُرى ما هي الأهداف التي ينبغي أن يكون تحقيقها في مقدمة أولوياتها؟

لقد جاء تشكيل المفوضية في الأساس كهيئة تكنوقراطية تتمتع بالاستقلال النسبي عن السيطرة الوطنية أو السيطرة فوق الوطنية ـ وعلى هذا الوجه الدقيق الصحيح مُنِحَت صلاحياتها وسلطاتها. وتصل المفوضية إلى أفضل أداء لها حين تلتزم بهذا الدور. ولنتأمل الأداء الممتاز الذي قدمته في مجال سياسة المنافسة: حيث عملت على تفكيك التحالفات التي كونها الموردين بغرض التحكم في الأسعار، وأوقفت المساعدات الحكومية، وحتى الأشكال المستترة منها، مثل الضمانات الحكومية على مديونية الشركات.

والدرس المستفاد من هذا هو أن أعضاء المفوضية لابد وأن يحرصوا على التركيز على مهامهم المحددة، وأن يضعوا نصب أعينهم دوماً مصالح الاتحاد الأوروبي وليس المصالح الفردية للدول الأعضاء التي يمثلونها. ولنأخذ ماريو مونتي على سبيل المثال، فهو المفوض الناجح المسئول عن المنافسة ، وهو إيطالي الجنسية، لكن أحداً لم يتهمه قط بمتابعة جدول أعمال يسعى إلى تحقيق مصالح إيطالية. بل في الحقيقة، لقد تضارب كفاحه ضد مساعدات الدولة مع الممارسات الإيطالية المعتادة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bvbJJwk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.