نادي آخر السادة المحترمين

لندن ــ تُرى هل بدأ واحد من آخر معاقل عدم المساواة بين الجنسين في الديمقراطيات الغنية ينهار أخيرا؟ في الأسابيع القليلة الماضية، تم ترشيح جانيت يلين كأول أنثى تتولى رئاسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، وأصبحت كارنيت فلوج أول امرأة تعين محافظاً للبنك المركزي الإسرائيلي. وإذا كان المال قوة، فلا يجوز بعد الآن استبعاد النساء من التحكم في إمداداته.

ورغم أن النساء يتولين بالفعل رئاسة البنوك المركزية في سبعة عشرة من بلدان الأسواق الناشئة ــ بما في ذلك ماليزيا وروسيا والأرجنتين وجنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا ــ فإنهن يمثلن الاستثناء الذي يثبت قاعدة عامة: وهي أن النساء مستبعدات من عالم صنع السياسات النقدية.

يشكل تعيين يلين أهمية خاصة، لأنها تكسر السقف الزجاجي في الاقتصادات المتقدمة. فحتى تعيينها لم يكن لدى أي من بلدان مجموعة الدول السبع امرأة تتولى رئاسة بنك مركزي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/hjsTJbM/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.