Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

lhatheway7_Claudio Santistebanpicture alliance via Getty Images_ECBFedLagardePowell Claudio Santisteban/picture alliance via Getty Images

استعادة مصداقية البنوك المركزية

زيوريخ - تُشير الزيادات الحادة الأخيرة في أسعار الأسهم وعوائد السندات إلى تراجع المخاوف بشأن الركود. لكن التوسع الاقتصادي العالمي لا يمكن أن يستمر إلى الأبد، وعندما يحل الركود القادم، قد لا تكون البنوك المركزية مستعدة بشكل كاف لمواجهته. وبالتالي، فإن زيادة مصداقية البنك المركزي لتعزيز فعالية السياسة النقدية تُعد أولوية قصوى.

قبل الأزمة المالية في عام 2008، كان بإمكان محافظي البنوك المركزية الاعتماد على خفض أسعار الفائدة لتحفيز الاستهلاك والاستثمار وخلق فرص العمل. لكن هذه الخطة لم تعد مُجدية كما كان عليه الحال في السابق. تتمثل إحدى الأسباب في عدم اليقين المتزايد، بسبب العولمة والشيخوخة المجتمعية وتغيير تفضيلات المستهلكين وتزايد عدم المساواة في الدخل والثروة وارتفاع تكاليف الرعاية الصحية والتغير التكنولوجي السريع وعوامل أخرى. حتى في غياب الركود، بالنسبة للعديد من الأسر والشركات، فإن المستقبل يبدو شاقًا ولا يمكن التنبؤ به.

ستزيد حالة عدم اليقين هذه من حدة الأزمة عند حُدوثها. عندما ترتفع درجة عدم اليقين، قد لا تؤدي معدلات الفائدة الحقيقية المنخفضة أو السلبية (المعدلة حسب التضخم) إلى زيادة الإنفاق. على العكس من ذلك، قد ترتفع معدلات الادخار ويتعثر الاستثمار حتى مع انخفاض أسعار الفائدة. إذا كانت الحكومات غير راغبة أو غير قادرة على زيادة الطلب من خلال السياسة المالية، فستكون النتيجة عبارة عن تباطؤ اقتصادي طويل ومُعقد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Isbsup5ar;

Edit Newsletter Preferences