8

حماية انفتاح الإنترنت

لاهاي ــ إن المقترحات المتعلقة بإدارة الإنترنت من المحتم أن تعمل على توليد خلافات خطيرة. لقد وفر العالم المتصل بشبكة الإنترنت فرصاً هائلة لمليارات من المستخدمين، وكان ذلك راجعاً بشكل كبير إلى الإنترنت لم تكن محكومة من قبل قَط.

ولكن مع نمو أهمية الإنترنت تتعاظم أيضاً المخاطر المرتبطة بالافتقار إلى التنظيم. فهناك خطر متزايد يتمثل في استعمار جشع الشركات، والنشاط الإجرامي، والصراعات بين الدول لهذه المنصة المفتوحة التي نعتز بها جميعا ــ والضحايا هم المواطنون العاديون. ومن الأهمية بمكان أن توضع الضمانات الضرورية وأن تلتزم الدول والشركات على حد سواء بالمبادئ التي تشجع على العمل من أجل المصلحة المشتركة.

إن وجهة النظر المثالية التي تزعم أن الحكومات وغيرها من المؤسسات لابد أن تظل بعيدة عن الطريق تتجاهل الدور الذي تلعبه الدول بالفعل على شبكة الإنترنت، وبشكل مستتر غالبا. كما أنها لا تضع في الحسبان حقيقة مفادها أن الشركات العملاقة تستكشف هذه البيئة غير الخاضعة للتنظيم إلى حد كبير لكي تنصب نفسها كجهات سيادية جديدة.

عندما تراقب أي دولة المحتوى على الإنترنت على نطاق واسع أو تستخدم أبواباً رقمية خلفية لمراقبة مواطنيها، فإن شبكة الإنترنت بأسرها تستشعر التأثير. وعلى نحو مماثل، عندما تعاني الشركات التي يتردد عليها المليارات من المستخدمين المنتشرين في مختلف أنحاء العالم من اختراقات لبياناتها، أو إذا اختارت ملاحقة الأرباح على حساب حقوق الإنسان العالمية، فإنه ليس من الواضح في الوقت الراهن مَن يمكنه محاسبتها.