haass119_Chip SomodevillaGetty Images_protestors clash US Chip Somodevilla/Getty Images

أميركا واحدة، أُمَّـتان

نيويورك ــ بينما أكتب هذه السطور، يواصل المسؤولون في أنحاء الولايات المتحدة فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020. وبمجرد الانتهاء من عمليات إحصاء الأصوات، سيعقبها بالتأكيد حالات إعادة لفرز الأصوات وطعون قضائية، وهذا أمر متوقع في انتخابات حامية الوطيس فجرت إقبالا غير مسبوق.

قد يكون التصويت لانتخاب الرئيس الأميركي مقصورا على مواطني الولايات المتحدة، لكن الاختيار يؤثر على الشعوب في كل مكان. وإذا كان من السابق لأوانه أن نجزم بالنتائج، فمن المبكر أن نستكشف ما ستفصح عنه الانتخابات بالنسبة لأقوى دولة في العالم.

من الناحية الإيجابية، تظل الولايات المتحدة دولة ديمقراطية قوية. فقد شهدت الانتخابات مشاركة مرتفعة من الناخبين، رغم القيود المادية المرتبطة بجائحة كوفيد-19. وتسير تطورات العملية الانتخابية كما يبدو بشكل نموذجي وفقا لما هو مخطط لها، حيث هبط العنف إلى أدنى درجاته، بينما تحقق المحاكم في قرارات بدت ذات دوافع سياسية اتخذتها هيئة البريد الأميركية بعرقلة توصيل بطاقات الاقتراع المرسلة من مناطق يُتوقع تصويت غالبية ناخبيها للديمقراطيين. ولم يحظ إعلان ترمب فوزه مساء الثلاثاء الماضي بأي قدر يُـذكَر من الدعم أو الاهتمام، فيما لم يُصغ أحد - كما يبدو - إلى مطالباته بوقف الفرز (على الأقل في تلك الولايات التي يتقدم فيها).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/85gx7ZYar