مداهنة عملات النفط

كمبريدج ـ هل من المعقول أن يقوم وزير خزانة الولايات المتحدة هانك بولسون برحلة إلى بلدان الشرق الأوسط بهدف دعم وتأييد ربط سعر صرف عملات هذه البلدان بالدولار، بينما تشن إدارة بوش هجوماً عنيفاً على الدول الآسيوية لعدم سماحها لعملاتها بالارتفاع بشكل أسرع في مقابل الدولار؟ من المؤسف أن هذا التضارب الصارخ ناشئ عن المتاعب الاقتصادية والمالية التي تستمر الولايات المتحدة في مواجهتها، ولا يعكس أي منطق اقتصادي مقنع. فبدلاً من الترويج لربط سعر عملات تلك البلدان بالدولار، كما يفعل بولسون ، يتعين على الولايات المتحدة أن تدعم صندوق النقد الدولي في جهوده السرية الرامية إلى الترويج للفصل بين عملات النفط والدولار.

ربما تخشى إدارة بوش أن يتحول الضعف الذي يعانيه الدولار اليوم إلى انهيار تام إذا ما قررت البلدان المصدرة للنفط أن تتخلى عن معيار الدولار. إلا أن الأمر الذي ينبغي أن يشغل فكر الولايات المتحدة حقاً يتلخص في ضرورة التعجيل بإصلاح العجز التجاري الهائل الذي ما زالت تعاني منه البلاد، والذي كان مرتبطاً على أكثر من نحو بأزمة الرهن العقاري الثانوي الأخيرة. إن الجهود المتشعبة التي تبذلها الإدارة لتأجيل الآلام التي لابد وأن يشعر بها المستهلكون في الولايات المتحدة، بما في ذلك تبني سياسة نقدية ومالية شديدة التساهل، لن تسفر إلا عن المجازفة بالوقوع في أزمة أخطر في المستقبل غير البعيد. وليس من الصعب على الإطلاق أن نتخيل هذه الإستراتيجية وقد ارتدت بالكامل إلى نحر الولايات المتحدة في وقت مبكر من العام 2009، بمجرد تولي رئيس الولايات المتحدة الجديد لمنصبه.

لا شك أن تعزيز قوة عملات النفط (ليس فقط في بلدان الخليج، بل وأيضاً في غيرها من بلدان الشرق الأوسط وروسيا) لن يؤدي إلى تحويل الميزان التجاري للولايات المتحدة بين عشية وضحاها. إلا أن البلدان المصدرة للنفط مسئولة عن حصة ضخمة من الفوائض التجارية العالمية، وعلى هذا فإن الدولار الأضعف من شأنه أن يساعد في دعم صادرات الولايات المتحدة إلى حد ما، حتى في الأمد القريب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/2D9Lxn5/ar;
  1. China corruption Isaac Lawrence/Getty Images

    The Next Battle in China’s War on Corruption

    • Chinese President Xi Jinping knows well the threat that corruption poses to the authority of the Communist Party of China and the state it controls. 
    • But moving beyond Xi's anti-corruption purge to build robust and lasting anti-graft institutions will not be easy, owing to enduring opportunities for bureaucratic capture.
  2. Italy unemployed demonstration SalvatoreEsposito/Barcroftimages / Barcroft Media via Getty Images

    Putting Europe’s Long-Term Unemployed Back to Work

    Across the European Union, millions of people who are willing and able to work have been unemployed for a year or longer, at great cost to social cohesion and political stability. If the EU is serious about stopping the rise of populism, it will need to do more to ensure that labor markets are working for everyone.

  3. Latin America market Federico Parra/Getty Images

    A Belt and Road for the Americas?

    In a time of global uncertainty, a vision of “made in the Americas” prosperity provides a unifying agenda for the continent. If implemented, the US could reassert its historical leadership among a group of countries that share its fundamental values, as well as an interest in inclusive economic growth and rising living standards.

  4. Startup office Mladlen Antonov/Getty Images

    How Best to Promote Research and Development

    Clearly, there is something appealing about a start-up-based innovation strategy: it feels democratic, accessible, and so California. But it is definitely not the only way to boost research and development, or even the main way, and it is certainly not the way most major innovations in the US came about during the twentieth century.

  5. Trump Trade speech Bill Pugliano/Getty Images .

    Preparing for the Trump Trade Wars

    In the first 11 months of his presidency, Donald Trump has failed to back up his words – or tweets – with action on a variety of fronts. But the rest of the world's governments, and particularly those in Asia and Europe, would be mistaken to assume that he won't follow through on his promised "America First" trade agenda.