US Marines march afghanistan desert Cpl. Joseph Scanlan/Flickr

استراتيجية اوباما الفاشلة للسلام في افغانستان

نيودلهي –منذ الاطاحة بنظام طالبان في افغانستان قبل 14 سنة شنت الولايات المتحدة الامريكية حربا بدون توقف ضد جنود المشاه لدى طالبان . ان الولايات المتحدة الامريكية والتي تخوض حربا كلفتها حوالي تريليون دولار امريكي قد حولت تركيزها الان على صنع السلام مع الاعداء ولكن هذا لن ينجح .

بعد اشهر من اعلان الرئيس باراك اوباما ان " الدور القتالي" لامريكا في افغانستان قد انتهى تستمر الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءها بتنفيذ ضربات جويه ضد مواقع طالبان بشكل منتظم بينما تستمر قوات العمليات الخاصة الامريكيه بتنفيذ غارات ضد مخابىء المتمردين المشتبه بها وفي واقع الامر وباستثناء الدور المتزايد للقوات الافغانية في الصراع فإن الوضع في البلاد لم يتغير كثيرا منذ اعادة تسمية " عملية الحرية الدائمة " لتصبح عملية الدعم الراسخ " .

ان اعلان اوباما السابق لاوانه سوف يتم تذكره مثل اعلان سلفه جورج بوش الابن سنة 2003 في كلمته الشهيره عن اكتمال المهمة والتي اعلن فيها نهاية العمليات القتاليه الرئيسه في العراق قبل وقت طويل من انتهاءها فعليا وبالفعل فإن الاغلبية الساحقة من الخسائر في العراق لم تكن قد حصلت بعد .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Vs9HYDx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.