أوباما ونهوض الغرب

نيويورك ـ إن الانتخابات الأميركية تؤدي عادة إلى نعو من النشوة قصيرة الأمد؛ إذ يعمل الحس الشعبي بالرغبة في التجديد والتشوق إلى احتمالات المستقبل وكأنه جرعة من الأدرينالين. بيد أن الشعور الملموس بالارتياح والرغبة في الاحتفال سوف يتضاءلان إلى حد كبير هذا العام، بسبب الإحساس السائد بين أفراد الشعب الأميركي بأن كل شيء ليس على ما يرام في أميركا.

إن البيانات الاقتصادية تكاد تكون ثابتة طيلة الوقت على كآبتها، وليس من المتوقع أن تتحسن قريباً، وبينما تبدو قضايا الأمن الوطني أقل إلحاحاً بسبب الأزمة المالية، إلا أنها لم تختف، نظراً لغموض الموقف في أفغانستان وباكستان والمشاكل المعلقة في العراق، وإيران، وكوريا الشمالية. فضلاً عن ذلك فقد خضعت قوة الرئاسة الأميركية، والولايات المتحدة عموماً، لتحولات هائلة أثناء السنوات الأخيرة، الأمر الذي يجعل عصرنا مختلفاً عن فترات سابقة حين كان العالم في حالة تغير مستمر وكان الرئيس الأميركي الجديد في مواجهة تحديات عميقة.

حتى وقت قريب، كان من الممكن أن نتحدث عن "نهوض بقية العالم" دون الحاجة إلى التكهن بتقلص القوة الأميركية. أما الآن وقد بلغت جهود المؤسسة العسكرية الأميركية حدها الأقصى في العراق وأفغانستان، فضلاً عن الموقف المالي الأميركي المتزايد الضعف، فقد أصبحت الولايات المتحدة في مواجهة خيارات قاسية. وهذا موقف غير مألوف بالنسبة لأي رئيس أميركي جديد. فحتى أثناء أحلك السنوات بعد حرب فيتنام في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات، كان الشعور سائداً بأن أميركا مازالت قادرة على تحديد خياراتها الاقتصادية دون الإشارة إلى بقية العالم. وكان ذلك يرتبط بميزة التمتع بأضخم وأنشط اقتصاد على مستوى العالم ـ والعمل كمصدر لإقراض العالم، لا أكثر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/E87T1tG/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now