Kim Jong Un North Korea Commemoration Kcna/ZumaPress

الفصل الختامي في قصة كوريا الشمالية

دنفر ــ يبدو أن المفاوضين من الكوريتين نجحوا في حل أزمة هذا الشهر، حيث تسبب استخدام كوريا الجنوبية مكبرات الصوت لإذاعة رسائل عبر المنطقة المنزوعة السلاح في استفزاز تهديدات الحرب من قِبَل الشمال. وهو نبأ سار بالنسبة للمنطقة والعالم: ففي خضم المخاوف المتنامية بشأن الاقتصاد الصيني، هناك بالفعل وفرة من الأسباب الداعية للقلق إزاء الأحداث في شمال شرق آسيا. ورغم هذا فإن حالة عدم اليقين في ما يتصل بمستقبل كوريا الشمالية تحت حكم كيم جونج أون تظل باقية، وتقدم الواقعة الأخيرة فرصة مهمة لتقييم زعامته.

كان سلوك كيم متماشياً إلى حد كبير مع والده كيم جونج إل، وجده كيم إل سونج: افتعال الأزمة دون سبب واضح وتوقع المكافأة عن إنهائها. ولكن في الأزمة الأخيرة، لم يحقق كيم أي مكسب يُذكَر. فلم تحصل كوريا الشمالية على صفقات غذائية جديدة، ولا مساعدات اقتصادية أو مالية، أو مساعدة في مجال الطاقة أو الزراعة، بل ولم تتلق كلمات دافئة من الصينيين. والواقع أنه من الصعب أن نجزم بالسبب الذي دفع كيم إلى إشعال هذه الأزمة في المقام الأول.

ويبدو أن ما حصل عليه كيم هو موافقة كوريا الجنوبية على وقف بث الرسائل، والتي تتضمن انتقادات شديدة التعبير لشخص كيم. وربما كان ذلك كافيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/y6H0d7X/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.