Paul Lachine

لا لتوفير الملاذ الآمن للأموال القذرة

باريس ـ في الأوقات الاقتصادية العصيبة كتلك التي نمر بها اليوم، لابد وأن نولي مبدأ واحد نفس القدر من الأهمية التي نوليها للقضايا التي تستحوذ على العناوين الرئيسية مثل العجز المالي وخطط التقشف. ونستطيع أن نعبر عن هذا المبدأ في بضع كلمات بسيطة: "يتعين على الجميع أن يلعبوا وفقاً للقواعد المتفق عليها".

لقد أظهرت الأزمة المالية العالمية أن هامش التسامح مع الغشاشين اليوم بات ضئيلاً للغاية. ومنذ بدأت الأزمة كانت بلدان مجموعة العشرين ـ مع عمل فرنسا (والولايات المتحدة) كقوة دافعة ـ تسعى إلى فرض قواعد تنظيمية أفضل وتحسين الحوكمة والمساءلة. فلا ينبغي للتهرب الضريبي أن يجد ملاذاً آمنا، ولا ينبغي أن تجد عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب ملاذاً آمنا، ولا ينبغي للتنظيمات المالية المسترخية المتساهلة أن تجد ملاذاً آمنا.

وهذه القواعد تمثل بوضوح ما يرغب الناس في العالم المتقدم في فرضه. ففي الأوقات العصيبة يصبح للمال أهمية كبرى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/0bQcKDD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.