A classroom deserted by students after Boko Haram Islamists kidnapped 110 school girls AMINU ABUBAKAR/AFP/Getty Images

طالبات المدارس يتعرضن للهجوم مرة أخرى في نيجيريا

لندن ــ يفصل بين بلدتي شيبوك ودابتشي نحو 150 ميلا من الأحراش في شمال نيجيريا، لكن رابطا مأساويا يربط بين البلدتين: فكل منهما كانت هدفا لعمليات اختطاف واسعة النطاق لفتيات المدارس من قِبَل جماعة بوكو حرام الإسلامية المتطرفة. بعد حملة عالمية دامت ثلاث سنوات لتحرير 276 فتاة اختطفن من بلدة شيبوك في عام 2014 ــ وهو الحدث الذي لفت انتباه العالَم إلى الأجندة السادية التي تتبناها جماعة بوكو حرام ــ اختفت 110 فتاة من دابتشي الشهر الماضي في ظل ظروف مماثلة.

عبارة "بوكو حرام" في لغة الهاوسا تترجم تقريبيا إلى "التعليم الغربي حرام". وفي كل من حالتي الاختطاف، أمطر أعضاء الجماعة المدرسة بالرصاص وهم يغزون الأراضي لسرقة المواد الغذائية وغيرها من الإمدادات. أسفرت المساعي التي تبذلها الجماعة لإقامة دولة إسلامية متشددة في شمال نيجيريا عن مقتل عشرين ألف شخص على الأقل وتشريد أكثر من 2.6 شخص منذ عام 2009.

من العناصر المشتركة الأخرى بين الهجومين أن مصير الفتيات كان مصدرا للارتباك والحيرة لأيام. ففي شيبوك، علمنا في نهاية المطاف أن 276 فتاة حملن على شاحنات وأخذن بعيدا. وكانت صورة غير واضحة بالأبيض والأسود للمجموعة بعد اختطافها، والتي التقطت بواسطة أحد الإرهابيين، سببا في إثارة غضب عالمي، وإشعال شرارة حركة "أعيدوا فتياتنا".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/pdRw1QB/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.