singer189_kieferpix_getty images_helping hand Kieferpix/Getty Images

ما هي خطتك الأخلاقية لعام 2021؟

ملبورن/ وارسو- يتخذ العديد من الأشخاص قرارات بمناسبة العام الجديد. وأكثرها شيوعًا، على الأقل في الولايات المتحدة، هي ممارسة المزيد من التمارين الرياضية، أو تناول الأطعمة الصحية، أو توفير المال، أو إنقاص الوزن، أو التقليل من الإجهاد. وقد يقرر البعض تحسين علاقتهم مع شخص معين–عدم انتقاد شريكهم، أو تكثيف زياراتهم لجدتهم التي تتقدم في العمر، أو أن يحسنوا من صداقتهم مع شخص قريب منهم. ومع ذلك، فإن دراسة أمريكية تقول أن قلة من الناس- 12٪ فقط في الإجمال- مصممون على أن يحسنوا من شخصيتهم، بمعنى أن يحسنوا من أخلاقهم.

إن أحد التفسيرات المحتملة لمثل هذه القرارات هو أن معظم الناس يركزون على رفاهيتهم، ولا يرون أن كونهم أفضل من الناحية الأخلاقية يصب في مصلحتهم الخاصة. وأكثر هذه التفسيرات ليونة هو أن العديد من الناس يرون أن الأخلاق هي مسألة امتثال لمجموعة من القواعد التي تحدد الأشياء التي لا ينبغي علينا القيام بها.

وهذا ليس مفاجئًا في المجتمعات المبنية على التقاليد اليهودية والمسيحية، حيث تعتبر الوصايا العشر جوهر الأخلاق. ولكن القواعد الأخلاقية التقليدية، اليوم، لها صلة محدودة بالحياة العادية. فبالكاد خطر على بال أحدنا، في يوم من الأيام، قتل شخص ما. كما أن معظمنا ليس في حاجة إلى السرقة، والقيام بذلك لا يغري إلى حد كبير- فمعظم الناس يعيدون محفظة مفقودة تحوي نقودا إلى صاحبها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/4HKa0TBar