قومية الموجة الجديدة

باريسـ تُرى هل أصبح العالم على وشك الدخول إلى فترة جديدة من إعادة تنظيم الذات، على غرار ما شهدناه قبل ما يقرب من عشرين عاما؟

في تسعينات القرن العشرين، كان سقوط الإمبراطورية السوفييتية، وانهيار يوغوسلافيا على نحو وحشي، من الأسباب التي أدت إلى زيادة مذهلة في عدد الدول المستقلة. ولمتابعة الألعاب الأوليمبية أو كأس العالم، كان على العالم أن يتعلم كيف يتعرف على الأعلام والأناشيد الوطنية الجديدة.

والآن ربما تقترب موجة جديدة من تشرذم الهوية، تمتد عبر أفريقيا وربما أوروبا. فمن المقرر في شهر يناير/كانون الثاني أن يتم إجراء الاستفتاء على الاستقلال في جنوب السودان. وإذا أجري الاستفتاء فيكاد يكون من المؤكد أن يؤدي إلى تأسيس دولة جديدة في قارة أفريقيا، وهي الأولى منذ تفكك أثيوبيا في عام 1993. وقد تؤدي الانقسامات في الصومال، وكوت ديفوار، بل وحتى نيجيريا، إلى ميلاد دول جديدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GnKxPpk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.