جريمة قتل غير مشخصة

نيويورك ــ تُرى أي مَس استحوذ على عقل الفرنسي المسلم الشاب محمد مراح فدفعه إلى قتل ثلاثة من أطفال المدارس اليهود، وحاخام، وثلاثة من الجنود، اثنان منهم يدينان بالإسلام مثله؟ وأي مَس استحوذ على عقل أندرس بريفيك فدفعه إلى إطلاق النار على أكثر من ستين مراهقاً في معسكر صيفي في النرويج العام الماضي؟ إن نوبات القتل هذه غير عادية إلى الحد الذي يجعل الناس في احتياج إلى تفسير لها.

إن إطلاق وصف القتلة "الوحوش" عليهم، كما سارع البعض وفعل، لا يلقي بالكثير من الضوء على المشكلة. فمثل هؤلاء القتلة ليسوا وحوشا، بل كانوا من الشباب. واعتبارهم مجانين لا يقل عن ذلك تضليلا. فإذا كانوا مجانين، فإن هذا في حد ذاته يحتاج إلى تفسير أكثر من أي شيء آخر.

هناك تفسيران بارزان، يصطبغ كل منهما بصبغة اجتماعية سياسية واضحة. الأول عَرَضه الناشط المسلم المثير للجدال طارق رمضان. فهو يلقي باللوم على المجتمع الفرنسي، أو على وجه أكثر تحديدا، يلقي باللوم على حقيقة تهميش الفرنسيين الشباب من أصل مسلم على أساس دينهم ولون بشرتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/lCpz1Ue/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.