0

حبوب السم لصناعة الدواء

بوسطن- لا يحتاج المرء لأن يقضي عمره في قطاع العناية الصحية العالمية حتى يعرف ان الادوية دون المستوى المطلوب والمزيفة تعتبر خطر رئيس على الصحة العامة . ان هذه المنتجات المزيفة قد اخترقت امدادات الادوية من اذربيجان الى زامبيا مما يقوض اكثر البرامج الطموحة والتي تهدف للتحكم بالامراض المميتة وادارتها والقضاء عليها وبالرغم من ذلك كله فإن القليل من الجهد يبذل من اجل ايقاف مثل هذه الانشطة الاجرامية .

لقد ادركت بفضل نشأتي في الباكستان مدى اهمية ان تعرف امي مثل اي والد او والده يتمتعون بالتعليم الادوية والصيدليات التي يمكن الوثوق بها علما انه لم يتغير الكثير منذ ذلك الوقت . ان الصيادلة المحليين من لاهور الى لوساكا يستمرون في بيع تشكيلة من العلامات التجارية لنفس الدواء وباسعار مختلفة كما يتم الطلب من اصحاب المحلات التجارية اعطاء رأي صريح بفوائدها وعيوبها.

للأسف فإن المشكلة هي اعمق بكثير من بضعة ادوية رديئة  يتم بيعها في صيدلية عند زاوية الطريق حيث يتم بيع ما قيمته 75 بليون دولار امريكي تقريبا من الادوية دون المستوى المطلوب سنويا مما يتسبب بحوالي 100 الف وفاه عالميا والتسبب بامراض خطيرة للعديد من الناس. ان التجارة في الادوية الردئية تقوض كذلك انظمة الصحة العامة الهشة في الدول الفقيرة وبالاضافة الى قتل المستهلكين فإن تأثيرات الادوية يمكن ان تنتقل من الوالد او الوالدة للطفل وحتى خلق سلالات امراض جديدة مقاومة للادوية مما يهددنا جميعا.

بالرغم من ذلك كله لم يتم التعامل بجدية مع الادوية دون المستوى المطلوب مقارنة بالازمات الصحية العالمية الاخرى مثل الملاريا او فيروس نقص المناعة المكتسبة او وفيات الرضع وربما السبب وراء ذلك عدم وجود حل واضح .