حلم العصر الرقمي

برينستون ــ قبل خمسين عاما، كان مارتن لوثر كنج يحلم بأميركا التي سوف تفي ذات يوم بوعدها بالمساواة بين جميع مواطنيها، السود فضلاً عن البيض. واليوم يتحدث مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك عن حلم أيضا: فهو يريد أن يجعل الوصول إلى الإنترنت متاحاً لخمسة مليارات إنسان لا يملكون هذه القدرة الآن.

وقد تبدو رؤية زوكربيرج وكأنها محاولة لتحقيق مصلحة شخصية تتمثل في كسب المزيد من المستخدمين لموقع فيسبوك. ولكن العالم يواجه حالياً فجوة تكنولوجية متزايدة الاتساع، مع ما ينطوي عليه ذلك من عواقب وخيمة على المساواة والحرية والحق في تحقيق السعادة، وهذا لا يقل خطورة عن الانقسام العرقي الذي حاربه مارتن لوثر كنج.

في مختلف أنحاء العالم، يعيش أكثر من مليارين من البشر في العصر الرقمي. وبوسعهم الوصول إلى كون شاسع من المعلومات والقدرة على التواصل بتكاليف زهيدة أو بلا تكاليف على الإطلاق مع أصدقائهم وأسرهم، فضلاً عن الاتصال بآخرين يمكنهم التعاون معهم بأساليب وطرق جديدة تماما. ولكن هناك خمسة مليارات آخرين من البشر لا زالوا عالقين في عصر الورق حيث نشأ جيلي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/sQtyGW4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.