الديمقراطية المختلة في أميركا اللاتينية

في أميركا اللاتينية، يعيش العديد من الناس على المعونات. وفي كل مكان من نصف الكرة الأرضية الذي يضـم أميركا اللاتينية تبادر الحكومات "الأبوية" إلى تعويد الناس علـى تلقي ما يكفي للبقاء على قيد الحياة فحسب بدلاً من المشاركة في المجتمع. وفي كل أرجاء المنطقة، يعمل أهل السياسة الذين أطلق عليهم الكاتب أوكتافيو باز وصف "غيلان المعونات الخيرية"، على تنشئة عملاء بدلاً من مواطنين، وشعوب تتوقع وتنتظر بدلاً من أن تطالب.

إن أميركا اللاتينية الديمقراطية تترنح لأنها لا تستطيع أن تنطلق إلى الأمام. فهناك العديد من الحواجز التي تحول دون دخول الفقراء، والمبدعين، وأولئك الذين يفتقرون إلى الثقة والنفوذ. لقد أقيم في أميركا اللاتينية عشرات الجدران في وجه الحركة الاجتماعية، والمنافسة، والعدالة في عالم السياسة وعالم الأعمال.

ونتيجة لهذا، فعلى الرغم من قدرة أهل أميركا اللاتينية على الإدلاء بأصواتهم في بيئة أكثر ديمقراطية، إلا أنهم عاجزون عن المنافسة في بيئة العولمة. فقد أصبحت مستويات المعيشة تنحدر، والدخول يصيبها الركود، والآمال تـخمد. لذا، فقد بدأ الناس ينظمون المسيرات فـي شوارع بوليفيا، أو يصدقون وعود الرئيس الشعبي هوجو شافيز في فنزويلا، أو يفكرون في العودة إلى ماضي الحزب الواحد في المكسيك، أو يتشوقون إلى طرد الفاسدين والمتبطلين ـ وهـي المشاعر التي بدأت ترسخ في البرازيل الآن، أو يصوتون بأقدامهم كـما حدث فـي المكسيك، التي أصبح واحد من بين كل خمسة من شبابها بين السادسة والعشرين والخامسة والثلاثين من العمر يقيم في الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/goZGmNs/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.