9

التجارة الحرة بدون الولايات المتحدة

سانتياغو - كيف ينبغي على أمريكا اللاتينية الرد على نهج رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب "أمريكا أولا"  وتداعياته على الاقتصاد العالمي ؟ هناك إجابة واحدة محتملة: بناء منطقة التجارة الحرة للأمريكتين بدون الولايات المتحدة.

وبطبيعة الحال، هذه الفكرة ليست جديدة. فقد تحدث الآباء المؤسسون لجمهوريات أمريكا اللاتينية عن ذلك قبل قرنين من الزمان. لكن لا شيء حدث قطعا.

في عام 1960، كان هناك الكثير من النقاش حول التكامل في أمريكا اللاتينية. وتم عقد اجتماعات القمة والتوقيع على اتفاقيات. لكن لم يتم أي تقدم يذكر بشأن التجارة الحرة المتبعة. بالنسبة لمعظم البلدان في المنطقة، ظلت أوروبا و الولايات المتحدة شريكين تجاريين أكبر من جيرانها الحاليين. 

وفي أوائل عام 1990، عرض الرئيس الأمريكي جورج بوش بشكل كبير منطقة للتجارة الحرة من ألاسكا إلى تييرا ديل فويغو. ووقعت الولايات المتحدة في وقت لاحق اتفاقات مع كندا والمكسيك وشيلي وكولومبيا وبيرو، وأمريكا الوسطى، إلا أن الاتفاق الطموح والشامل بين الشمال والجنوب لم يتحقق.