hausmann75_gettyimages_manufacturingiconsillustration Getty Images

كيف لا نفكر في خلق فرص العمل

كمبريدج ــ إذا فرغ أحد إطارات سيارتك من الهواء فاستوى على الأرض فإن هذا لا يعني أنك ستجد الثقب في الجزء الملامس للأرض. وبوسعنا أن نقول الشيء نفسه عن أسواق العمل. يعمل القلق بشأن ندرة الوظائف الجيدة على تغذية الاهتمام بأشكال التدخلات في سوق العمل مثل مراكز التوظيف التي تضاهي بين العمال والوظائف الشاغرة، وخدمات التدريب لتحسين مهارات العاطلين عن العمل، وإعانات الأجور المؤقتة، وما إلى ذلك. ولأن توفير المزيد من العمال بسرعة أكبر للوظائف الجيدة يُعَد هدفا سياسيا مهما، فإن بعض البلدان تعمل على إنشاء ما يسمى وحدات التسليم في مكتب الرئيس أو رئيس الوزراء للتركيز على كيفية تحقيق هذه الغاية. لكن كما هي الحال مع الإطار المفرغ من الهواء، فإن ندرة الوظائف لا تعني أن سوق العمل هي المشكلة. وإليكم السبب.

يستلزم الإنتاج توفر العديد من المدخلات: العمالة التي تملك مجموعات مختلفة من المهارات، والمواد الخام، والمدخلات الوسيطة، والمباني، والآلات، والطاقة، والنقل، والتمويل، والقواعد وآليات تطبيقها، والأمن، وما إلى ذلك. ويمكن شراء بعض هذه المدخلات من موردين محليين. ويمكن استيراد بعضها الآخر (على افتراض أن الدولة لديها ما يكفي من النقد الأجنبي لتغطية تكاليفها). وتوفر الحكومة بعض المدخلات، مثل البنية الأساسية والقواعد.

تكمل كل هذه المدخلات ــ ولا تحل محل ــ بعضها بعضا. فالقهوة والسكر يكمل كل منهما الآخر؛ أما القهوة والشاي فكل منهما بديل للآخر. وكلما تناولت المزيد من القهوة، زاد احتياجك إلى السكر ــ ولكن كلما قل استهلاكك للشاي. على نحو مماثل، تعمل الآلات على نحو أفضل إذا جرى تزويدها بالمواد الخام اللازمة، وقطع الغيار، والكهرباء، والعمال المهرة. وعلى هذا فإذا لم تكن الكهرباء متوفرة في المنطقة أو إذا كان القدر المتاح من النقد الأجنبي لشراء المدخلات المستوردة ضئيلا للغاية، فلن يتسنى حل المشكلة عن طريق الاستعاضة عن المدخلات الناقصة بالمزيد من الآلات أو المزيد من العمال.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8hwCwy3ar